بنات مسلمات
http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ7wFPgpFu8YkU1uV2FcWJUqG-_aen5stb9UuLmA7nr9ICex5s&t=1&usg=__x4NBtTRFe0pIPUxMAwT29d5ZW3Q=
نتمى ان تنضمو الى عائلة المنتدى او تستفيدو من مواضيعنا و شكرا



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تفاعلوا واستفيدوا داخل بيت المسلماتات
إدارة منتدى بنات مسلمات تتمنى لأعضائها حظا موفقا ونجاحا دائماإ
أرجو من كل العضوات نشر المنتدى

شاطر | 
 

 إلى متى تستمر معاناة غزة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ملاك الثلج
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 567
نقاط : 1469
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 21
الموقع : بلد المليون ونصف شهيد
المزاج : ممتازة

مُساهمةموضوع: إلى متى تستمر معاناة غزة   الجمعة أبريل 30, 2010 12:01 pm

سؤال يطرح نفسه على الضمير الإنساني, بل إنه ربما يترجم إلى إننا في عصرٍ ضاع فيه الضمير الإنساني تماما, وخضع لقانون الغاب.
إنه لعارٌ على الإنسانية أن تستمر معاناة 1.5 مليون نسمة، هم عدد سكان غزة، تحت سمع وبصر العالم, في عالمِ الفضائيات والإنترنت, وثورة الاتصالات، بحيث لا يمكن القول: إن إنسانًا ما في مكان ما من العالم لا يعرف ما يحدث لأهل غزة من جوع وحصار ونقص في الأدوية والعلاج والعيش في الظلام, وعدم وجود غاز للوقود أو مياه للشرب والاستحمام، وتصاعد أسعار المواد الغذائية بصورة مستمرة، مع استمرار الحصار الصهيوني .

وإذا كان لا أمل هناك في الضمير الإنساني، فأين الضمير العربي؟!

ما هو المبرر السياسي، أو الثقافي، أو الديني، أو القومي، في استمرار إغلاق معبر رفح, وهو المنفذ الوحيد العربي لأهل قطاع غزة, ألا يمكن تنظيم قوافل إغاثة عربية، تُمَوِّلُها الحكومات العربية، أو حتى الأثرياء العرب، تمر بمعبر رفح إلى أهالي قطاع غزة؟

وهل يجرؤ أحد في العالم على الاعتراض على ذلك؟ بما فيهم أمريكا وإسرائيل..؟! إن القوة المعنوية للإغاثة كفيلة بإسقاط هذه الأصوات المجرمة.

وإذا كانت سفن الإنقاذ الدولية قد وصلت إلى غزة عبر البحر, فإن الأجدى أن تصل شاحنات الإغاثة العربية عبر البر, وبديهي أنه لا يكفي أن تقول حكومة مصر: إنها تفتح المعبر من حين إلى آخر، أو أنها تسمح بمرور المرضى من وقتٍ إلى آخر عبر معبر رفح , أو أنها ساهمت في إصلاح شبكات الكهرباء بغزة، أو زادت من قدرتها أو غيرها من الأمور الجزئية.

وإذا كانت الحكومة المصرية تمد إسرائيل بالغاز بأسعار تفضيلية, وهو أمر غريب, فماذا لا تمد غزةَ بدورها بالغازِ بأسعار تفضيلية أو عادية ؟!

و لماذا لا تصل الكهرباء المصرية وَفْقَ مشروع تموله الدول العربية إلى غزة, كما تصل إلى الشام وتركيا بل وأوروبا, وهل أهل غزة هم الاستثناء الوحيد في هذا العالم الظالم؟!

قطاع غزة عبارة عن شريط صغير من الأرض، مساحته 360 كيلو متر مربع، طوله 41 كيلو متر، وعرضه من 6-12 كيلو متر.. ويشمل عددًا من المدن أكبرها غزة, ثم رفح، وخان يونس، ودير البلح، وجباليا، وهناك مخيمات للاجئين، مثل مخيم جباليا في شمال القطاع , ومخيم الشاطئ غرب مدينة غزة، ومخيمات البريج، ودير البلح، وخان يونس وغيرها, وتصل كثافة السكان في القطاع إلى 26 ألف مواطن في الكيلو متر المربع، وتزداد إلى 55 ألفًا في المخيمات داخل القطاع , ويصل عدد السكان إلى 1.5 مليون نسمة، منهم 400 ألف نسمة في مدينة غزة وحدها.

إن معاناة أهل فلسطين عموما , هي أبشع معاناة شهدها التاريخ ربما القديم و الحديث، ذلك أنها استمرت في الزمان والمكان منذ ما يزيد على 60 عاما حتى الآن, واشتملت على كل أنواع القهر والظلم، من اغتصاب الأرض، وتشريد السكان، إلى القتل، والمذابح والسجون، والترويع، وهدم البنية التحتية والفوقية.. ولكنَّ معاناة أهل غزة هي الأعلى في هذا الصدد, ويندر أن يوجد شعب قد عانى مثل ما عانى أهالي غزة, ولكنهم صامدون.. ولكن إلى متى ؟! وقد ارتفعت وطأة تلك المعاناة منذ استيلاء حماس على السلطة في القطاع، وإنهاء وجود فتح عام 2007، ومن ثم استَغَلَّتْ إسرائيل هذا الأمر للدعاية المغرضة بتحول القطاع إلى مركز للإرهاب، مما يقتضي حصاره وضربه!

وقد وصل الأمر بالرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما أن يبرر الحصار الإسرائيلي للقطاع، وضربه بالنيران والمدفعية، مدعيًا بأن ذلك من دواعي الدفاع عن المدنيين الإسرائيليين، قائلًا: (إنه لا يجب على إسرائيل التفاوض مع حماس طالما بقيت تُشَكِّلُ تهديدًا لمواطني إسرائيل.. فإنه لو أطلق أي شخص النار على البيت الذي تبيت فيه ابنتاي كنت فعلت كل شيء، واستخدمت كل وسيلة لوقف النار نحو بيتي.. وهذا ما أتوقعه من إسرائيل في ردها على صواريخ غزة! وإن على حماس أن تُصَنِّف نفسها كحزب سياسي يمثل الشعب الفلسطيني، ويعترف بوجود دولة إسرائيل، وينبذ العنف)!

ونسي باراك أوباما أن إسرائيل أصلًا كيان غاصب، ومن ثم فإن من حق الفلسطينيين القتال دفاعًا عن أرضهم , وأن كل أصناف القمع والقتل وضرب البنية التحتية الذي تقوم به إسرائيل لقطاع غزة تمت قبل أن تصل أي صواريخ إلى سديروت وعسقلان، بل قبل حتى ظهور حركة حماس !!

وبالرغم من وجود مبادرات داخل الإدارة الأمريكية تنحو نحو تشجيع حماس على نبذ العنف فقط, مع عدم الاعتراف بإسرائيل, ثم الاعتراف أو احترام الاتفاقات الموقعة مع السلطة، وتشجيع إسرائيل على قبول نَوْعٍ من السلام مع الفلسطينيين, فإن ذلك أمر صعب حتى الآن، نظرًا لأن حزب الليكود مُرَشَّحٌ للعودة إلى السلطة في إسرائيل في العام القادم, بل إن قائمة الليكود الانتخابية تضم أشرس العناصر وأبشعها في تاريخ إسرائيل، من أمثال (موشي فيجين، وبين بيجين، ومشيه يهلون).

وفي ظل تلك الأوضاع فإنه لا ثقة في سلوك هذا النفق المظلم.. فهل تستمر تلك المعادلة الصعبة التي يعيشها أهل غزة؟! أوليس هذا تهديدًا لاستقرار المنطقة؟! أليس من الممكن أن تظهر عمليات قرصنة في شاطئ غزة, أو تتحول غزة إلى كتلة من الفوضى والنار والإضراب، تهدد كل المنطقة ؟!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat-moustakbal.yoo7.com
مسلمة جزائرية وأفتخر
مسلم(ة) جديدة


عدد المساهمات : 121
نقاط : 139
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/06/2010
المزاج : أحبكن في الله

مُساهمةموضوع: رد: إلى متى تستمر معاناة غزة   الأربعاء يونيو 09, 2010 4:43 pm

اللهم أدفع عن أهلنا في غز كل شر
اللهم حرر غزة والأقصى الأسير وفلسطين كلها
يارب اللهم آمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ملاك الثلج
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 567
نقاط : 1469
السٌّمعَة : 5
تاريخ التسجيل : 09/04/2010
العمر : 21
الموقع : بلد المليون ونصف شهيد
المزاج : ممتازة

مُساهمةموضوع: رد: إلى متى تستمر معاناة غزة   الجمعة يوليو 02, 2010 6:18 pm

آمين شكرا على مرورك

--------------------------------
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banat-moustakbal.yoo7.com
 
إلى متى تستمر معاناة غزة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات مسلمات :: قسم الأخبار العالمية-
انتقل الى: