بنات مسلمات
http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcQ7wFPgpFu8YkU1uV2FcWJUqG-_aen5stb9UuLmA7nr9ICex5s&t=1&usg=__x4NBtTRFe0pIPUxMAwT29d5ZW3Q=
نتمى ان تنضمو الى عائلة المنتدى او تستفيدو من مواضيعنا و شكرا



 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
تفاعلوا واستفيدوا داخل بيت المسلماتات
إدارة منتدى بنات مسلمات تتمنى لأعضائها حظا موفقا ونجاحا دائماإ
أرجو من كل العضوات نشر المنتدى

شاطر | 
 

 الحديد الموجود في السديم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
طير الجنة
مراقب عام
avatar

عدد المساهمات : 294
نقاط : 455
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 17/04/2010

مُساهمةموضوع: الحديد الموجود في السديم   الأربعاء مايو 05, 2010 10:00 pm

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
قال تعالي ]وأنزلنا الحديد فيه بأس شديد ومنافع للناس]
كان عالم الفلك أوبيك قد فرض في عام 1953 أن بإمكان أمواج الصدم Shock Waves الناتجة من انفجار جبار متجدد داخل المجرة أن تحفز تشكل النجوم في سحب الغاز(السدم) وبقي هذا الفرض مفتقراً إلي الإثبات حتى وقت متأخر .
برز في عام 1977 دليل على أن انفجار متجدد جبار قريب أدى إلي تقليص السديم الشمسي البدائي ومن ثم تكون الشمس وكواكب المجموعة الشمسية .
كما تحقق الفيزيائيون من فرض العالم أوبيك وذلك بعد تحليل عدة نيازك منها مثلاً نيزك ألندي الذي هوى في المكسيك يوم 8 فبراير عام 1969 وتعد الكتل النيزكية المتجولة بين الكواكب كقطع أثرية تحافظ في باطنها على التركيب الكيميائي الأولي للسديم الشمسي البدائي ذلك لأنها تكونت أثناء ولادة ذلك السديم وقد لاحظ الباحثون من معهد كاليفورنيا التكنولوجي (كالتاك) ومن جامعة شيكاغو وجود عناصر معينة في النيازك تشابه تلك الموجودة في الشمس والأرض ومنها الحديد .
إن تحليل هذا النيزك يشير إلي أنه قد يكون انفجار جبار قد وقع قبل عدة ملايين من السنين من التكون الأولي للسحابة الشمسية البدائية ولقد أدى ضغط موجة الصدم الناتجة من الانفجار إلي تقريب الجزئيات وحبيبات الغبار (في السحابة الشمسية البدائية) من بعضها البعض بحيث يستطيع جذبها الثقالي المتبادل أن يقربها ويضمها وبعد ذلك بدأت السحابة تقلصاً بطيئاً وانفصلت عن بقية الغاز المجري .
ولقد وجد الفلكيان وليم هربست وجورج أسوزا من معهد كارنيجي إثبات جديد أفصحا عنه في مؤتمر القمر الثامن الذي عقد في مارس من عام 1977 في هيوستن بتكساس ، إذ وجدوا هالة مشابهة في برج الكلب الكبير ، فقد اكتشفوا تجمعاً نجمياً فيه بقايا انفجار جبار كل ذلك بقطر 190 سنة ضوئية وقد أعاد الفلكيان سيناريو الحدث انطلاقا من سرعة التمدد التي قاسوها وهي 32 كم في الثانية واستنتجا أن الانفجار لابد أنه قد وقع منذ 700 ألف سنة وهو الرقم الدال على عمر النجوم في هذا المجتمع ونتيجة ذلك اعتبر هربست وأسوزا أن هذه الأرصاد تكفي لتأكيد تشكل النجوم عقب انفجار الجبارة وتعززت بذلك فكرة أن المجموعة الشمسية قد حفزت على التشكل بعد انفجار متجدد جبار .
وعليه فإن انفجار الجبار الذي وقع قبل عدة ملايين من السنين من التكون الأولي للسحابة الشمسية البدائية هو الذي أمد هذه السحابة بالعناصر الثقيلة ومنها الحديد .. وبالتالي فإن الحديد لم يصل الأرض بعد تكونها واختراق النيازك الحديدية القادمة من خارج المجموعة الشمسية لسطحها الصلب والذي يبلغ عدة آلاف من الكيلومترات من الصخور الجرانتية وشبيهاتها !!!
وقد زاد تركيز العناصر الثقيلة في الكواكب عنها في الشمس لأنه أثناء تكون اللب الشمسي ونتيجة لجاذبيته العالية سحب هذا اللب الغازات الخفيفة من السديم الشمسي البدائي كالهيدروجين والهليوم بينما بقيت العناصر الثقيلة كمكون أساسي للكواكب ومنها الحديد في الأرض .
إن أكثر العناصر شيوعاً في الشمس هي : الهيدروجين ـ الهليوم ـ الأكسجين ـ الكربون ـ النيتروجين ـ النيون ـ السليكون ـ الماغنسيوم ـ الحديد ـ الكبريت.
وبالتحليل الكيميائي للنيازك الأصلية وجد أن هناك تشابه كبير بين الوفرة العنصرية Elemental Abundances في هذه النيازك وفي الشمس مما يدل أن أصلهما واحد وهو ما يسمي بالسديم الشمسي الذي تكونت منه الشمس وكواكبها وتوابعهم وما يجول داخل هذه المجموعة الشمسية من نيازك ومذنبات.
والغلاف الجوي للشمس يتكون من ثلاث طبقات هي طبقة الفوتوسفير وطبقة الكروموسفير وطبقة الكورونا والحديد موجود في الطبقات الثلاث في صورته الذرية أو صورته الأيونية تبعاً لدرجة حرارة الطبقة فالفوتوسفير درجة حرارته حوالي ستة آلاف درجة مئوية والكروموسفير حوالي خمسون ألف درجة مئوية أما الأكليل للشمس فدرجة حرارته فوق المليون درجة مئوية.
ومنذ حوالي قرن أو أكثر عند تحليل ضوء الشمس في منتصف النهار فقد تبين وجود خطوط طيف للحديد أصبحت تستخدم بعد ذلك في دراسة المجال المغناطيسي للبقع الشمسية لما تحدثه هذه البقع نتيجة لقوة مجالها المغناطيسي من انقسام خط الطيف لخطين تكون المسافة بينهما المقاسة بالأنجستروم دليل على مدى قوة المجال المغناطيسي لهذه البقع وتغيره من يوم لآخر كما كان من المفارقات العجيبة هو أنه عندما تم أخذ طيف لأكليل الشمس أثناء كسوف كلي اتضح أن هناك خط طيف ليس له مثيل في الأرض واعتقد العلماء بأن هذا عنصر مميز للشمس غير موجود بالأرض ولكنهم لم يستطيعوا أن يجدوا له مكان في الجدول الدوري للعناصر اتضح بعد ذلك أنه نتيجة للحرارة العالية لطبقة أكليل الشمس والتي لم يكن أحد يتوقعها والتي تفوق المليون درجة أن ذرة الحديد تأينت وهرب منها ثلاثة عشر إلكترون أي نصف الإلكترونات المحيطة بها نتيجة الحرارة العالية ، فالحديد موجود في جميع طبقات الغلاف الجوي للشمس بما فيه طبقة السطح (الفوتوسفير) ، وداخل البقع الشمسية والتي تعتبر مناطق باردة على سطح الشمس نتيجة لمجالها المغناطيسي العالي والذي قد يزيد على ألفين جاوس ، بينما تنقص درجة حرارتها عن سطح الشمس بما يزيد عن ألفين درجة مئوية في بعض الأحيان.
.........
والختام السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الحديد الموجود في السديم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بنات مسلمات :: قسم العلوم-
انتقل الى: